لماذا 20 % فقط يحققون هدف " انقاص الوزن" بالشكل الذي يتمنونه؟

هل من الجنون حقا أن نقوم بنفس الفعل مئات المرات ونتوقع نتائج مختلفة؟ ! نحن كائنات تشكل العادات هويتنا واذا غيرنا عاداتنا مرارا وتكرارا اليس ذلك هو عين الجنون! فمن سنكون دون السمات المميزة في اسلوبنا ومأكلنا ومشربنا وحتى ارائنا .

نحن نزور السوبر الماركت أكثر من متوسط 211 مرة في العام ولكن المدهش اننا نشتري نفس الأشياء غالبا ، نفس المنتجات ، نفس الماركات ، نفس خط السير "لأبدأ بركن الجبن أولا "، ونفس السرعة ونفس الاسلوب في تتبع الخصومات ، نفس تفضيلات شراء ، برغم تكدس السوبر ماركت بكل ما هو جديد الا اننا قلما ما نجدد او نأخذ مسار مختلف!

وعلى قدر ما يبدو ذلك مريح بشكل ما ، ف روتين حياتنا يجعلها سهلة التبؤ للاخرين وسهل التعامل معهم، نشعر بالأمان في العادات وفي توقع التصرفات والأحداث ، أنا نفسي لا اتخيل ان ارتبط بشخص تتغير عاداته مثلا كل دقيقة فلا استطيع توقع ماذا يحب او يكره او ماذا يفضل ولكن من ناحية اخرى ذلك التعود يحولنا تدريجيا لكائنات بدائية ، أشبه بفئران داخل متاهة ، كل مهمتنا البحث عن الطعام لا البحث عن طريقة للهروب ...للحرية ... او على الأقل تحسين طريقة معيشتنا وخلق عالم أفضل!

في بداية عام جديد فرصة لاعادة التفكير في كل ما نعتبره ثابت في حياتنا ونفكر ماذا لو غيرت هذه العادة او تلك ، قد يدهشك كيف ان تغيير عادة صغيرة جدااا قد يغير يومك كله، فمثلا نومك 5 دقائق بدري عن موعد نومك كل يوم سيؤدي الى استيقاظك بدري دون الحاجة لمنبه في وقت ما.

وعندما نقول ان 40 % فقط من الناس يحققون أهدافهم المكتوبة للعام الجديد ، نجد أن 20 % فقط يحققون هدف " انقاص الوزن" بالشكل الذي يتمنونه .

من خلال 47 دراسة وجدت أن الانسان أسهل عليه تغيير أهدافه ونيته عن تغيير عاداته وسلوكه ، لذا لو أردت تغيير حياتك لما تحب ان تكون ، لا يكمن في تغيير كبير جذري يقابل بالمقاومة من جهازك العصبي الذي يسعى دائما للاستقرار والراحة من خلال عادات ثابتة ولكن تلك التغييرات الصغيرة جداا التى نستهين بها :

- استخدام اطباق أصغر.

- معلقة السكر أقل .

- كوب ماء عند الاستيقاظ.

- 10 دقائق ذكر او تأمل في حديقة.

- النوم قبل الساعة 12 ليلا ( ساعة نوم قبل الساعة 12 توازي ساعتين بعدها).

- المشي 10 دقائق في الهواء.

- التعرض للشمس ربع ساعة.

- قراءة صفحة من كتاب.

- 5 دقائق قبل النوم عدد نعم الله عليك ( رياضة الأمتنان)

- 5 دقائق عند الاستيقاظ حدد أهداف اليوم والنية.


الفرق كله يكمن في الأشياء الصغيرة التي تساعد جسمنا وترفع حالتنا النفسية وتساعدنا أن نصل للأهداف الكبيرة.

للأسف نستهين بالأشياء الصغيرة مع ان كلما صغير الشئ كان أكثر تأثيرا وعمقا وخطورة، لنجعل اهداف هذا العام تغيير الاشياء الصغيرة والعادات الصغيرة ، اكتب تلك العادات التي تعطلك عن الوصول لهدفك وقرر احداث تغيير ما فيها بنسبة 10% هذا العام والتزم بذلك ، خطوة وراء أخري وستدهشك النتيجة حتماً.

10 views0 comments

Recent Posts

See All